مسؤول محلي في دهوك: حزب العمال جعل القرى المأهولة بالسكان ساحة للمواجهة

بغداد - IQ  


اتهم مسؤول محلي في محافظة دهوك، الاثنين (5 تموز 2021)، مسلحي حزب العمال الكردستاني PKK، بجعل القرى الحدودية المأهولة بالسكان ساحة حرب مع الجيش التركي محذرا من خطورة افراغ القرى والمجمعات الحدودية من السكان 


وقال مدير ناحية كاني ماسي الحدودية، سربست صبري، لموقع IQNEWS إن "مواجهات عنيفة اندلعت بين مسلحي حزب العمال الكردستاني والجيش التركي قرب قرية هرور المأهولة بناحية كاني ماسي الحدودية"، مبينا أن "المواجهات أسفرت عن انقطاع التيار الكهربائي عن القرية وحرق أكثر من 1500 دونم من الغابات والمراعي".


وأضاف أن "مسلحي العمال الكردستاني بدؤا يتواجدون قرب القرى والمناطق المأهولة بالسكان"، مشيرا الى أن "هذا التواجد يتسبب بتعرض المدنيين لخطر الاستهداف التركي".


وتابع ان "هناك مخاوف من تحويل القرى والمجمعات المأهولة بالسكان الى ساحة المواجهات بين العمال الكردستاني والجيش التركي بدلاً من المناطق الجبلية  الوعرة"، محذرا من "خطورة افراغ المزيد من القرى والمجمعات الحدودية من السكان بسبب ذلك الحرب".


وتشهد المناطق الحدودية شمالي محافظة دهوك منذ أكثر من شهرين اشتباكات عنيفة، بين مسلحي حزب العمال الكردستاني، والقوات التركية.


وأطلقت وزارة الدفاع التركية، في (23 نيسان 2021)، عمليتي "مخلب البرق" و"الصاعقة" لضرب معاقل حزب العمال شمالي العراق.

أخر الأخبار

الأكثر قراءة