BBC تستذكر العراقية الرائدة "نزيهة الدليمي"

بغداد - IQ  

استذكرت هيئة الاذاعة البريطانية "BBC"، الثلاثاء (1 كانون الأول 2020)، النسوية العراقية الرائدة نزيهة الدليمي وذلك عبر تقرير لها بثته باللغة الانكليزية.


وذكر تقرير "بي بي سي"  نبذة عن الدليمي، حيث اشارت الى ان "الدكتورة نزيهة الدليمي أصبحت أول سيدة تشغل منصباً وزارياً في العالم العربي عندما تم تعيينها لرئاسة وزارة البلديات العراقية في عام 1959 كوزيرة".


واضافت، "شرعت الدكتورة الدليمي في تطهير بعض الأحياء الفقيرة في بغداد، مما أدى إلى إنشاء أول مشاريع الإسكان العام، كانت نسوية رائدة، وكانت أيضاً القوة الدافعة وراء قانون الأحوال المدنية العلماني، الذي حرّر قوانين الزواج والميراث للنساء العراقيات". 


كما نشرت بي بي سي على موقعها صورة للدكتورة نزيهة الدليمي في خمسينيات القرن الماضي وقالت إن هذه الصورة من "عائلة الدليمي"

 

والدليمي ناشطة عراقية في حقوق المرأة، وإحدى رائدات الحركة النسوية العراقية وأول وزيرة عراقية كما أنها أول امرأة تستلم منصب الوزارة في العالم العربي. 


ساهمت الدليمي في جهود إصدار قانون الأحوال الشخصية في جمهورية العراق عام 1959 والذي اعتبر القانون الأكثر تقدما في منطقة الشرق الأوسط من حيث الحقوق التي منحها للمرأة.


وفي عام 2009 أصدر مجلس الوزراء العراقي توجيها لأمانة العاصمة العراقية بغداد بإقامة تمثال لنزيهة الدليمي لتعتبر أول شخصية نسوية يُقام لها تمثال في العراق.


ولدت نزيهة الدليمي في بغداد عام 1923، ودخلت كلية الطب عام 1941، شغلت منصب وزيرة البلديات في حكومة عبد الكريم قاسم، وانضمت إلى الحزب الشيوعي العراقي عام 1948، كما شغلت منصب الوزارة في نهاية فترة الخمسينيات حين قبلت دعوة رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم.


وبعد انقلاب 8 شباط 1963، أصدرت ما يسمى بـ"محكمة الثورة" في 4 نيسان 1964 حُكماً بإعدامها، ثم خفف الحكم إلى المؤبد مع الأشغال الشاقة، ثم أُعفي عنها لاحقا وسمح لها بالعودة إلى العراق.

غادرت الدليمي العراق في عقد السبعينيات من القرن العشرين، وتوفيت في ألمانيا بعد صراع مع المرض عام 2007، عن عمر ناهز الـ84 عام، ودفنت في بغداد في مقبرة الشيخ معروف الكرخي في العراق بناء على وصيتها بأن تدفن في العراق.


كان لنزيهة الدليمي دور كبير في صياغة قانون الأحوال الشخصية العراقي عام 1959،.كما كان لها دور في إنشاء ضاحية الثورة شرق بغداد والتي تُسمّى حالياً "مدينة الصدر" و وزّعت قطع الأراضي في منطقة الشعلة عندما كانت تشغل منصب وزيرة البلديات، إضافة إلى ذلك كانت نزيهة ناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة في العراق.



عاجل