تقرير يرصد "معارك الطائرات المسيّرة" في أجواء العراق: لماذا تعجز بغداد عن وقفها؟

  • 3-01-2022, 22:00
  • أمن
  • 1118

بغداد - IQ  

سلطت صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية، الاثنين (3 كانون الثاني 2022)، الضوء على استخدام الطائرات المسيّرة في أجواء العراق بكثرة لاستهداف قواعد ومنشآت محلية وأجنبية.


ونقلت الصحيفة التي تكتب بالإنجليزية، في تقرير لها اطلع عليه موقع IQ NEWS، عن قائد الدفاع الجوي الفريق الركن معن السعدي قوله الأحد الماضي، إن العراق يجري محادثات لشراء أنظمة جديدة مضادة للطائرات المسيرة لحماية مجاله الجوي.


وجاءت تصريحات الفريق معن السعدي عشية هجوم بطائرة مسيرة على مطار بغداد الدولي يوم الاثنين، بعد ساعات فقط من مهرجان أقيم في الخارج لإحياء الذكرى الثانية لاغتيال القائد الإيراني قاسم سليماني والعراقي أبو مهدي المهندس. في غارة أمريكية بطائرة مسيرة في 3 كانون الثاني 2020 قرب مطار بغداد.


كان المهندس هو القائد الفعلي لقوات الحشد الشعبي وزعيم جماعة كتائب حزب الله.


جاء الهجوم على قافلة سليماني- المهندس في أعقاب تصعيد قاتل الفصائل الشيعية والقوات الأمريكية المتمركزة في العراق كجزء من التحالف العالمي المناهض لداعش.


ودفعت الحادثة رئيس الوزراء آنذاك عادل عبد المهدي إلى تعليق رحلات التحالف الجوية لفترة وجيزة فوق الأراضي العراقية.


لكن بعد عامين من عمليات القتل، التي كادت أن تثير صراعًا إقليميًا، أصبح المجال الجوي العراقي ساحة معركة لمجموعة من أنظمة الطائرات بدون طيار المختلفة.


وزادت هجمات الطائرات المسيرة، منسبوبة لفصائل شيعية، على قواعد تضم قوات أميركية، العام الماضي.


في 7 تشرين الثاني، تم استخدام طائرات بدون طيار محملة بالمتفجرات في محاولة اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في مقر اقامته الرسمي. أصيب ستة من حراسه الشخصيين.



وقالت السلطات العراقية إن الطائرتين الصغيرتين بدون طيار اللتين استُخدمتا في الهجوم على الكاظمي صنعتا محلياً.


وأظهرت صور نشرتها القوات العراقية لقنبلة حملتها إحدى الطائرتين.


احتوت القنبلة السوداء على شحنة نحاسية تعرف باسم المتفجرات الخارقة للدروع.


وقال الفريق السعدي، قائد قيادة الدفاع الجوي بالجيش، إن العراق لديه أنظمة مضادة للطائرات بدون طيار يمكنها اكتشاف الأجهزة الصغيرة "لكنها محدودة وهناك القليل منها".


وقال إن الحكومة تريد "الحصول على أنظمة ذات جودة أفضل لمواجهة التهديدات التي تطال المسؤولين والأماكن الحيوية في العراق، وخاصة في بغداد والمحافظات الأخرى".


وقال اللفتنانت جنرال الساعدي إن مجلس الدفاع العراقي وافق على خطة لتوسيع قدرة الجيش المضادة للطائرات المسيرة.


وقال "تلقينا عروضا من شركات دولية لكن المفاوضات لا تزال جارية".


وقال الضابط، الذي كان يقود في السابق لواء من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الذي دربته الولايات المتحدة، إن الجيش لديه بالفعل "أنظمة كشف بالرادار بالإضافة إلى أنظمة اتصالات وتشويش إلكترونية".

وقال "يمكننا أيضا مواجهة الصواريخ طويلة ومتوسطة المدى".


يستخدم العراق حاليًا أنظمة دفاع جوي قصيرة المدى مثل أنظمة أفينجر الأمريكية الصنع، والتي نصبتها الولايات المتحدة في قواعدها في سوريا لتعزيز دفاعاتها ضد الطائرات الإيرانية بدون طيار. يمتلك العراق أيضًا نظام بانتسير الروسي والذي يمكن استخدامه أيضًا ضد الطائرات بدون طيار.


وقال اللفتنانت السعدي: "نحن بحاجة إلى المزيد من ذلك"، مشيرًا إلى أن العراق قد يشتري نظام الصواريخ الروسي الجديد S-500، والذي يقول مصمموه إنه يمكنه مواجهة الطائرات الصغيرة بدون طيار وكذلك الطائرات.

لكن شراء أنظمة جديدة قد لا يحل مشكلة الطائرات بدون طيار. لم يتم اختبار الكثير من أحدث التقنيات في القتال، وفقًا لمحلل في Aurora Intel، وهي شركة استشارية أمنية.


قال المحلل، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لصحيفة The National: "هذه الطائرات بدون طيار هي ذخائر حرب غير تقليدية، والتي لم تشهد سوى حرب فعلية واحدة للاستخدام، لذلك لم يحقق اللاعبون الرئيسيون أي تقدم حقيقي في مواجهتهم".


وقال "الذخائر المتسكعة لها ميزة في الوقت الحالي، من حيث إنها تقدمت أسرع بكثير من التكنولوجيا المصممة لإيقافها"، في إشارة إلى أنظمة تسمى أحيانًا "طائرات كاميكازي بدون طيار".


لا تزال القوى العالمية، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين، تعمل على تطوير الجيل التالي من الأنظمة المضادة للطائرات بدون طيار، بما في ذلك أجهزة الليزر الأرضية وأجهزة التشويش والأنظمة المدعومة بالذكاء الاصطناعي.


هناك مشكلة كبيرة تتمثل في اكتشاف الأجسام الصغيرة التي تحلق على ارتفاع منخفض والتي غالبًا لا تكون كبيرة بما يكفي لتظهر على الرادار.


تهديد متزايد

وتتراوح الطائرات المسيرة المستخدمة في الهجمات العراقية بين الأجهزة البدائية التي صنعها داعش إلى الطائرات الأكثر تقدما التي يقودها الحشد الشعبي، وبعضها تزوده به إيران.


في المراحل الأخيرة من المعركة ضد داعش في عام 2017، أطلقت الجماعة الإرهابية طائرات بدون طيار مسلحة من طراز كوادكوبتر، صنفها الجيش الأمريكي على أنها طائرات مسيرة خفيفة الوزن من المجموعة الأولى، ضد القوات العراقية التي تحاول استعادة مدينة الموصل.


حاولت قوات الأمن التصدي لهم باستخدام نظام Raysun MD1 التايواني، وهو جهاز تشويش يعطل الإشارة بين مشغل الطائرة بدون طيار والجهاز.


في حزيران، تعرضت قاعدة بلد الجوية، التي استضافت متعاقدين أمريكيين يعملون مع القوات الجوية العراقية، لهجوم بقذائف المورتر والطائرات المسيرة، وفي الشهر نفسه، زعمت قوات الأمن خارج بغداد أنها أسقطت طائرتين بدون طيار.



في أيار، ضربت طائرات بدون طيار متفجرة قاعدة الأسد المترامية الأطراف التابعة للتحالف في غرب العراق، وقاعدة أمريكية في أربيل - عاصمة المنطقة الكردية بالعراق - ومنشأة للتحالف في مجمع مطار بغداد.


كان هناك المزيد من هجمات الطائرات بدون طيار على قاعدة الأسد في حزيران، مما دفع الولايات المتحدة إلى شن ضربات جوية ضد مواقع الطائرات بدون طيار المشتبه بها في 27 تموز.


 وفي كانون الأول، تم استخدام طائرات بدون طيار مسلحة في هجوم فاشل على القنصلية الأمريكية في أربيل.


استخدمت الولايات المتحدة مجموعة من الأنظمة، بما في ذلك نظام C-Ram، الذي يمكنه إطلاق 4500 طلقة في الدقيقة، وأنظمة ليزر جديدة للدفاع عن المنشآت المشتركة وسفارتها في بغداد. هذه أنظمة أكثر تقدمًا مما تمتلكه الحكومة العراقية حاليًا.

أخر الأخبار

الأكثر قراءة