اليونسيف تدين إصابة طفلة وامرأة وسقوط صاروخ على مدرسة في بغداد مساء أمس

بغداد - IQ  

دانت منظمة اليونسيف، الجمعة (14 كانون الثاني 2022)، الهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء وسط بغداد مساء أمس، وأدى لإصابة طفلة وامرأة بجروح وكذلك سقوط إحدى الصواريخ في مدرسة قريبة.

وقالت المنظمة في بيان ورد لموقع IQ NEWS، إن "طفلاً وامرأة أصيباً، وأصيبت مدرسة، في هجوم صاروخي الليلة الماضية في بغداد، يجب حماية الأطفال من الهجمات في جميع الأوقات. ويجب أن تكون المدارس والمنازل آمنة دائما".

وأضافت "نتمنى الشفاء العاجل للطفل والمرأة المصابين"، مؤكدةً أن "لا شيء يبرر الهجمات على المدنيين، بمن فيهم الأطفال والنساء".

ودعت المنظمة " جميع الأطراف إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحماية الأطفال في كل الأوقات. يستحق جميع الأطفال في العراق أن يعيشوا حياتهم دون تهديد دائم بالعنف"، مضيفة "يجب حماية المدارس، كونها مكان وملاذ للأطفال للتعلم وتحقيق إمكاناتهم".

ولفتت اليونسيف إلى أن "الهجمات على المدارس والمنشآت التعليمية هي واحدة من ستة انتهاكات جسيمة ضد الأطفال"، مشيرةً إلى أنه "وفقًا لإعلان المدارس الآمنة، الذي أقره العراق في أيار 2015، فإن الهجمات على المدارس تعرض الطلاب وموظفي التعليم للأذى، وتحرم أعدادًا كبيرة من الأطفال والطلاب من حقهم في التعليم، وبالتالي تحرم المجتمعات من الأسس التي يبنون عليها مستقبلهم".

ومساء أمس الخميس، أُطلقت 3 صواريخ نحو السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، وأطلقت الدفاعات الصاروخية الملحقة بالسفارة النار لإبعاد الصواريخ، وأعلنت بعدها خلية الإعلام الأمني إصابة طفلة وامرأة بجروح وسقوط إحدى الصواريخ داخل مدرسة قريبة.

أخر الأخبار

الأكثر قراءة