"ليست عمليات عابرة"

تقرير أميركي يحدد "الهدف الأكبر" لتركيا في شمال العراق: "البناء سيكتمل بعد 4 سنوات"

  • 28-04-2022, 20:44
  • أمن
  • 1988

مترجمة - IQ  

سلط موقع "المونيتور" الأميركي الضوء على العمليات العسكرية التركية المستمرة منذ سنوات في مناطق شمال العراق ضدّ حزب العمال الكردستاني والقوات الحليفة له في سنجار ومخمور، متتبعاً الاتفاقيات بين أنقرة وبغداد بهذا الخصوص.

وخلص "المونيتور" في تقرير ترجمه موقع IQ NEWS، إلى أن تركيا ربما تسعى لإنشاء "منطقة آمنة" تبدأ من حدودها وتمتد حتى 30 كيلومتراً داخل الأراضي العراقية وتتولى حمايتها مثلما فعلت في سوريا، ما قد يعني أنها ستستمر بعملياتها العسكرية حتى 4 سنوات مقبلة، مشيراً إلى وجود تكهنات حول صفقة "سرية" بين حكومتي البلدين.

وفيما يلي نص التقرير، كما اطلع عليه موقع IQ NEWS:

أثارت العملية العسكرية التركية الجديدة ضد المسلحين الأكراد في شمال العراق، الجارية منذ 18 نيسان، مناقشات في البرلمان العراقي حول مزاعم بشأن صفقة سرية بين البلدين، تسمح للقوات التركية بالتقدم 30 كيلومترًا (18.6 ميلًا) داخل العراق.

في كلتا الحالتين، تشير العمليات العسكرية التركية في العراق وسوريا إلى نهج متكامل في الشرائط الشمالية للبلدين. حافظ حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه أنقرة على أنه جماعة إرهابية، منذ فترة طويلة على قواعد في جبال كردستان العراق على طول الحدود، وهو مرتبط بجماعات كردية مسلحة في كل من سوريا والعراق.

في سوريا، اتبعت تركيا سيناريو المنطقة الآمنة بهدف كبح سيطرة القوات الكردية لصالح المتمردين السوريين المتحالفين معها وتمهيد الطريق لعودة اللاجئين. ظهرت الحواجز والجيوب التي تسيطر عليها تركيا على أعماق تتراوح بين 30 و 40 كيلومترًا، وأصبح الطريق السريع M4 حدودًا فعلية. 

في حين استهدفت عمليتا درع الفرات وغصن الزيتون مناطق غرب الفرات، سعت عملية نبع السلام في عام 2019 إلى مد الشريط الحدودي الذي تسيطر عليه تركيا شرق النهر وصولاً إلى الحدود العراقية، لكن كان على تركيا الاكتفاء بالسيطرة. مناطق تل أبيض ورأس العين فقط. 

ومع ذلك، فإن الزيادة الأخيرة في الهجمات الأخيرة ضد قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، مستغلة انشغال روسيا بأوكرانيا، تُظهر أن أنقرة عازمة على خطة "المنطقة الآمنة" الخاصة بها. 

وترى أنقرة أن اتفاق أضنة مع سوريا عام 1998 يمنح تركيا حق المطاردة الساخنة ضد الجماعات الإرهابية على عمق 5 كيلومترات داخل سوريا. ويُزعم أن تمديد هذا إلى 30 كيلومترًا من شروط التطبيع التي اقترحتها أنقرة مؤخراً على دمشق. 

منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، أغلقت أنقرة مجالها الجوي أمام الرحلات الجوية الروسية إلى سوريا، فيما قد يكون خطوة لزيادة الضغط على دمشق واستخراج الضوء الأخضر من روسيا لتعزيز الخريطة التي يفكر فيها الرئيس رجب طيب أردوغان.

وبحسب ما ورد، التقى مسؤولون من المخابرات التركية والسورية في موسكو بعد رسالة مصالحة أرسلتها أنقرة إلى الرئيس السوري بشار الأسد.

 قال وزير الخارجية التركي مولود جاوييش أوغلو، الأسبوع الماضي، إن أنقرة يمكن أن تتواصل مع دمشق بشأن اللاجئين والإرهاب دون الاعتراف بحكومة الأسد، كما تفعل مع طالبان في أفغانستان. 

وشدد الوزير على أن القوات الحكومية السورية تخوض في "الأيام الأخيرة" قتالاً "جدياً" مع وحدات حماية الشعب، العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، التي تعادلها أنقرة مع حزب العمال الكردستاني.

وقال: "نحن ندعم وحدة أراضي سوريا، ولدى وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني خطة لتقسيم سوريا".

بشكل أساسي، فإن مقاربة أنقرة تجاه دمشق مشروطة بهدف مشترك للتراجع عن الحكم الذاتي الكردي الفعلي في شمال سوريا. في اتفاق سوتشي مع موسكو الذي أنهى عملية نبع السلام، حصلت أنقرة على امتياز يطلب من وحدات حماية الشعب الانسحاب لمسافة تصل إلى 30 كيلومترًا في عمق سوريا. 

هل تستند تحركات تركيا في شمال العراق إلى نفس مفهوم الشريط الأمني الذي سعت إلى إنشائه في سوريا؟

الوضع الجغرافي والسياسي في العراق مختلفان تماما. في ظاهرها، تهدف عملية المخلب التركية في إقليم كردستان العراق، والتي تتكشف على مراحل منذ منتصف عام 2019، إلى تطهير قواعد حزب العمال الكردستاني في المنطقة. 

وفقًا لوزير الدفاع خلوصي أكار، فإن المرحلة الأخيرة، المسماة عملية Claw-Lock، تسعى إلى إغلاق الطرق المتبقية لحزب العمال الكردستاني المؤدية إلى الحدود التركية. "بمجرد تنظيف الزاب، سيتم إغلاق الحدود".

وقال "لن تكون هناك معابر غير خاضعة للرقابة".

سعت تركيا إلى توسيع شبكة من القواعد ونقاط التفتيش عبر الحدود في مناطق مثل هاكورك وحفتانين وماتينا وزاب وأفاشين باسيان، موطن معسكرات حزب العمال الكردستاني طويلة الأمد. ركز التوجه الأخير على الزاب و متين وأفشين وبازيان.

أدى العدد المتزايد للقواعد التركية إلى تأجيج الجدل السياسي في بغداد. خلال مناقشة برلمانية في 24 نيسان، حث النائب الأول لرئيس البرلمان العراقي حاكم الزاملي وزير الخارجية على شرح الإجراءات التي اتخذها العراق ضد الهجمات وتوضيح المزاعم حول اتفاق يسمح للقوات التركية بالتقدم 30 كيلومترًا داخل العراق.

نفى متحدث باسم وزارة الخارجية العراقية وجود صفقة سرية، قائلاً إن التوغلات التركية تفتقر إلى أي أساس قانوني، حتى بعد أن استشهدت أنقرة بالمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة بشأن الدفاع عن النفس. 

قال مصدر دبلوماسي تركي، إن النقاشات حول الاتفاقات لا معنى لها لأن الحكومة المركزية في بغداد أصبحت "باطلة وعاجزة" في الشمال. كانت أنقرة قد أسست عملياتها عبر الحدود في البداية على بروتوكول عام 1984 الأمني مع العراق، لكن هذه السياسة تغيرت، حيث استخدمت أنقرة حججًا مثل الأمن القومي والدفاع عن النفس ومحاربة الإرهاب والسعي للحصول على موافقة ضمنية من حكومة إقليم كردستان (حكومة إقليم كردستان). وبغداد، أوضح المصدر.

زار كل من رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ورئيس الوزراء مسرور بارزاني أنقرة قبل إطلاق عملية Claw-Lock.

وقال المصدر الدبلوماسي إن حزب العمال الكردستاني استغل خسارة بغداد للسيطرة على الشمال منذ أوائل التسعينيات وأن أنقرة تستخدم ذلك لتوسيع عملياتها. وبحسب المصدر، فإن الاتفاقات تتبلور الآن في شكل اتفاقات "غير مكتوبة وغير معلنة وصامتة" بين القوى على الأرض.

وأشار المصدر إلى أنه كلما تحرك حزب العمال الكردستاني جنوباً إلى العراق، كلما تعمقت عمليات تركيا، وأصبحت حدود العمق مثل 5 أو 10 كيلومترات غير ذات صلة، مع استخدام تركيا للطائرات بدون طيار وتوسيع شبكة سيطرتها. 

إلى جانب استهداف معسكرات حزب العمال الكردستاني على طول الحدود، ضربت تركيا مرارًا أهدافًا في سنجار، على بعد حوالي 160 كيلومترًا، وكذلك مخمور، على بعد 218 كيلومترًا جنوب الحدود، مستخدمة طائرات F-16 وطائرات بدون طيار مسلحة. 

حصلت تركيا على موافقة بغداد في العمليات عبر الحدود في1983 و1986 و1987. وقد سمح البروتوكول الأمني الموقع في تشرين الأول 1984 للجانبين بإجراء عمليات عبر الحدود على عمق يصل إلى 10 كيلومترات لمدة ثلاثة أيام على الأكثر، حسب  المسؤولين العراقيين، قيل في ذلك الوقت. وبحسب مصادر أخرى، سمح البروتوكول للقوات التركية بالتوغل في عمق العراق بمسافة 5 كيلومترات دون إذن مسبق من بغداد.

لم يعد البروتوكول ساري المفعول بسبب فشل الجانبين في تجديده عام 1988.

استأنفت تركيا العمليات في عام 1991 دون موافقة بغداد، لأن بغداد فقدت السيطرة على الشمال بعد حرب الخليج الأولى. في عام 2017، بعد قصف الطائرات التركية لسنجار، استشهدت أنقرة بالمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، والتي أصبحت تبريرها القانوني منذ ذلك الحين. 

وبحسب تقارير إعلامية تركية، فإن "القوات التركية التي سيطرت على حفتانين وماتينا وأفاشين وهاكورك في مراحل عملية المخلب السابقة، ستقوم الآن بتطهير الزاب، الحلقة الأخيرة، لإكمال الحاجز الأمني على عمق 25- 30 كيلومترا من الحدود".

بالنسبة إلى سرحات إركمن، الأكاديمي التركي المتخصص في الإرهاب، فإن العمليات العسكرية التركية في العراق وسوريا لها أهداف مختلفة.

وأوضح أن الهدف الأساسي في العراق هو تطهير المناطق التي يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني، بينما يعتمد أولئك الموجودون في سوريا على فكرة المنطقة الآمنة.

وفقًا لإركمن، "تختلف عملية Claw-Lock عن العمليات السابقة لسببين رئيسيين. أولاً، سوف يفصل حزب العمال الكردستاني تمامًا عن الحدود. أصبحت قدرة المجموعة على التحرك ومضايقة تركيا من خلال التسلل إلى الشريط الحدودي من الماضي. ثانيًا، تتم العملية في منطقة أضيق ولكن في تضاريس أكثر صعوبة، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة".

جبال قنديل على الحدود العراقية الإيرانية، حيث تتمركز قيادة حزب العمال الكردستاني، هي- في الوقت الحالي - خارج نطاق العملية. في غضون ذلك، شهدت منطقة سنجار التي يقطنها الإيزيديون، حيث استهدفت تركيا وحدات المقاومة في سنجار المرتبطة بحزب العمال الكردستاني، عودة قوات الحكومة المركزية. 

وفقًا لإركمن، فإن التحركات العسكرية التركية واسعة النطاق في سنجار وقنديل غير مرجحة في الوقت الحالي. أي خطوة جادة في سنجار تعتمد على تغيير حكومي مهم في بغداد. حتى ذلك الحين، قد تكون هناك ضربات في الغالب ضد عناصر مهمة من [حزب العمال الكردستاني] في المنطقة. أما قنديل فستكون المرحلة النهائية.... قد يتم الوصول إلى هذه المرحلة النهائية في غضون ثلاث أو أربع سنوات. 

واضاف "بالطبع هذه سيناريوهات تستند الى الوضع الراهن في العراق وسوريا".

بالنسبة إلى إركمن، تعتبر التنديدات العراقية لعمليات تركيا بمثابة "ردود فعل معيارية"، لكن الغارات تؤثر على السياسات المحلية في العراق. على سبيل المثال، لدى الفصائل الحليفة لإيران مخاوف جدية بشأن عملية تشكيل الحكومة في العراق.

 وقال إنه ليس سرا أن هناك حوارا بين الجماعات المعادية لإيران وتركيا. "لقد عززت العمليات بشكل فعال نفوذ الحزب الديمقراطي الكردستاني [الذي ينتمي إليه البرزانيون]، وهو لاعب رئيسي في كل من عملية تشكيل الحكومة العراقية والانتخابات المقرر إجراؤها في حكومة إقليم كردستان هذا العام".

أخر الأخبار

الأكثر قراءة