اقتصادي يلخص مشاكل المنتوج الوطني.. "الحل لا يحتاج وقتاً طويلا"

بغداد - IQ  

حدد الخبير الاقتصادي باسم انطوان، الإثنين، (08 شباط، 2021)، المشاكل التي يعاني منها المنتوج الوطني، فيما بين أن الحلول لا تأخذ وقتا طويل.


وقال انطوان، لـIQNEWS، إن "المنتوج الوطني كان سابقاً يفوق المنتوج الاجنبي، ويطابق الشروط والمقاييس للسيطرة النوعية، ولكن الشلل الذي اصاب القطاع الصناعي بعد الحروب وانفتاح السوق العراقية بشكل غير مدروس على دول الجوار حالت دون ذلك".


واضاف أن "النهوض بالصناعة الوطنية يأتي من خلال اخذ موقعها العام والخاص والمختلط، وتطبيق القوانين الاساسية اولها قانون حماية المنتج الوطني والمستهلك وقانون التعرفة الكمركية التي يمكن ان تحد من تدفق السلع او البضائع الاجنبية للبلد وخلق دعم للقطاع الصناعي وتبنى صناعة مواد اولية موجودة مثل الالبان، الجلود، الانشائية".


واكد على "ضرورة اتخاذ اجراءات حماية لمنع تهريب دخول البضائع من الخارج وتوفير الدولار لاستيراد المواد الاولية بسعر الرسمي"، لافتا الى أن "شركات الصناعة في وزارة الصناعة لا تعمل باكثر من 10% من طاقة المعامل وتحتاج الى تنظيم، الذي لا يحتاج لوقت طويل سوى قروض ميسرة لتهيئة الفرصة لعمل المصانع".


وأكد، أن "وزارة الصناعة لديها 28 او 29 شركة يعمل قسم منها والتوجه نحو تطويرها اكثر"، موضحا ان "الشركات الخاصة مرتبطة بوزارة الصناعة، ولكن اقتصاديا مستقليين".


واطلقت مؤسسة IQ، اليوم الاثنين، (8 شباط 2021)، حملة كبرى لدعم المنتوج المحلي العراقي.


وتهدف الحملة لتشجيع الصناعة المحلية وتوفير فرص عمل للعاطلين، اضافة الى انعاش الاقتصاد العراقي وعدم اعتماده على النفط فقط.


وتدعو المؤسسة جميع الوزارات التي تمتلك منتجات محلية الى الاعلان عنها عبر IQ مجانا.


كما تدعو المؤسسة ايضا جميع وسائل الاعلام السمعية والمرئية والمقروءة والمؤسسات الصحفية الرصينة والصحفيين والناشطين والاعلاميين الى التضامن مع هذه الحملة.